عمر السومة يقود سوريا للفوز علي المالديف بثنائية في تصفيات آسيا المؤهلة لكأس العالم 2022

عمر السومة يقود سوريا للفوز علي المالديف بثنائية في تصفيات آسيا المؤهلة لكأس العالم 2022


تخطى منتخب سوريا، اليوم الخميس، عقبة نظيره المالديفي، بنتيجة (2-1) على ملعب الشباب بستاد راشد آل مكتوم في دبي، ضمن الجولة الثالثة من منافسات المجموعة الأولى بالتصفيات المشتركة المؤهلة لكأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023.

سجل هدفي منتخب سوريا، المهاجم عمر السومة في الدقيقتين (26، 60)، فيما سجل علي أشفاق هدف جزر المالديف الوحيد في الدقيقة 70.

وبذلك الفوز أصبح المنتخب السوري، شريكًا مع نظيره الصيني المتصدر بفارق الأهداف وبرصيد 6 نقاط لكل منهما، فيما تجمد رصيد منتخبي الفلبين وجزر المالديف بـ3 نقاط.

ويتأهل المنتخب صاحب المركز الأول في كل مجموعة، إلى جانب أفضل 4 منتخبات حاصلة على المركز الثاني، مباشرة إلى نهائيات كأس آسيا 2023، والدور المقبل بتصفيات كأس العالم 2022.

الشوط الأول

المنتخب السوري لم يقدم الأداء المتوقع من نجومه وخاصة عمر السومة وعمر خريبين ومحمود المواس، رغم البداية الهجومية في الشوط الأول ولكن "حركة بلا بركة".

تسابق الثلاثي بإضاعة الفرص أمام مرمى محمد الفيصلي حارس جزر المالديف، الذي دافع بـ6 لاعبين مع لاعبين في الارتكاز وعودة سريعة للاعبي خط الوسط بالمساندة الدفاعية.

المنتخب السوري استعجل التسجيل وكاد أن يدفع الثمن غاليًا من هجمة مرتدة فشل الهجوم المالديفي بالتسجيل، فيما عاب المنتخب السوري نقل الكرة من المواقع الدفاعية للهجوم، فيما الحلول الفردية كانت مفقودة.

الشوط الثاني

دخل المنتخب المالديفي، في الشوط الثاني بثقة كبيرة وجرأة هجومية فسدد إبراهيم عصام كرة بعيدة، جاورت مرمى إبراهيم عالمة، وكاد السومة يضيف الهدف الثاني لكنه فشل في الاحتفاظ بالكرة.

وأشرك فجر إبراهيم المدير الفني لنسور قاسيون، أسامة أومري بديلًا لمحمد المرمور فظهر خط الوسط السوري بشكل أفضل، ودخل شادي الحموي بديلاً لعمر خريبين للإصابة، فتحسن أداء المنتخب السوري.

وجاورت رأسية السومة المرمى المالديفي، فيما الرأسية الثانية سكنت الشباك المالديفية، ليكثف المنتخب السوري هجومه بطموح زيادة نسبة التسجيل.

ومن هجمة مرتدة خطرة للمنتخب المالديفي نال أحمد الصالح البطاقة الحمراء مع ضربة حرة مباشرة أنقذها العالمة.

المنتخب المالديفي نشط في الهجوم مستغلًا النقص العددي للمنتخب السوري، فسجل علي أشفاق هدف المالديف وسط توهان للاعبي المنتخب السوري الذي استمر بالهجوم لكن بدون فاعلية وخطورة باستثناء تسديدة المواس، ليعلن الماليزي محمد نصر الدين نظمي، نهاية المباراة بفوز صعب للمنتخب السوري